الياس خوري يودع “اليهودي العراقي الأخير”

الكاتب اللبناني الياس خوري يودع الكاتب والمترجم اليهودي العراقي الراحل شمعون بالاص.

ودع الأديب اللبناني الياس خوري الكاتب والمترجم اليهودي العراقي شمعون بالاص الذي وافته المنية من على صفحات صحيفة “القدس العربي”. وبينما وصف خوري بالاص ب”اليهودي العراقي الأخير” فقد قال في معرض رثائه:

“حكاية شمعون بالاص مع هجرته تستحق أن تُروى، جاء إلى إسرائيل مُرغما تاركا وراءه بداياته الأدبية في بغداد، وبدأ حياته بالكتابة في جريدة «الاتحاد» باللغة العربية. روى أن كتاب طه حسين «الأيام» كان رفيقه، وأنه ابن الثقافة العربية. ولعل إحدى أكثر لحظات حياته صعوبة كانت قراره بالانتقال إلى الكتابة بالعبرية، وكيف شهدت روحه صراعا مدوّيا بين لغتين، وكيف انتهى هذا الصراع بأن حوّل هذا الكاتب عبريته إلى جسر للثقافة العربية.
بقي شمعون طوال حياته خارج التيار الرئيسي في الأدب الإسرائيلي، كان أقرب إلى يوسف إدريس منه إلى عاموس عوز، وعاش في الهامش المضيء، ولم يخن مرآته العربية والعراقية، فوجد نفسه في إسرائيل وهو يتشارك مع الفلسطينيين ألمهم، مازجا الألمين العراقي والفلسطيني في تجربة أدبية وإنسانية فريدة.”

للاطلاع على النص الكامل اضغطوا هنا.

 

*ترجم رثاء خوري الى العبرية بيد البروفيسور يهودا شنهاف، المحرر الرئيسي لمكتوب، ونشر في صحيفة هآرتس يوم 8.11.2019 في صفحة خصصتها الصحيفة لوداع شمعون بالاص. 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *