“لم أَبُح لها بحكايتي لأن لساني كانت مبتورة”

عن تاريخ وسياسة الترجمة من العربية الى العبرية في هذه الخاتمة التي كتبها بروفيسور يهودا شنهاف شهرباني لمجموعة القصص الفلسطينية الصادرة عن سلسلة مكتوب “بلسان مبتورة”.

אחרית דבר בלשון כרותה ערבית - סופי אחרי יהודה

 

لمزيد من المعلومات حول مجموعة “بلسان مبتورة” ولاقتناء الكتاب اضغطوا هنا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *