ما هي “التراوما” بالعربية؟

الرواية الأخيرة للكاتب اللبناني والمفكر السياسي الياس خوري تنطوي علي محفز قوي للتمعن في الفرق بين غيتو وغيتو وفي المشاكل التي تطرأ عندما تقيد اللغة المعاني الممكنة للغيتو.

ما العمل مع الكلمات- التي عادة ما تستخدم في اللغات الامبريالية- التي تقاوم التوسع من سياقات جديدة وفي نفس الوقت تسافر كثيراً وتستخدم لوصف حيوات وتجارب مختلفة عن بعضها البعض؟

الرواية الأخيرة للكاتب اللبناني والمفكر السياسي الياس خوري تنطوي علي محفز قوي للتمعن في الفرق بين غيتو وغيتو وفي المشاكل التي تطرأ عندما تقيد اللغة (في هذه الحالة وفي غالبية الحالات الأخرى، اللغات الامبريالية) معانيهم الممكنة.

مقال شيق في مجلة Politics\Letters في أعقاب رواية “أولاد الغيتو-إسمي آدم” التي صدرت بالعبرية عن سلسلة مكتوب.

لمتابعة القراءة (بالانجليزية) اضغطوا هنا.

 

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *