هل نصمت عن سؤال اللغة؟

“أولاد الغيتو لالياس خوري ليست الرواية الأولى التي تلتقي فيها المحرقة مع النكبة انما ليست هناك رواية أخرى تعالج انسداد الأفق الذي يشتق من المقاربة بين الأحداث المأساوية، والتوتر اللغوي المترتب عليها بين العربية والعبرية.” الخاتمة التي كتبها المترجم البروفيسور يهودا شنهاف شهرباني للنسخة العبرية عن “أولاد الغيتو”.

خاتمة اولاد الغيتو

 

للمزيد من المعلومات عن الرواية اضغطوا هنا.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *