عام الجراد
احسان الترجمان

إحسان الترجمان هو شاب حاصل على الشهادة الثانويّة، ويجري تجنيده للجيش العثماني للعمل كمترجم. بتأثير معلّمه خليل السكاكينيّ، يقرّر إحسان الشروع بكتابة يوميات يتناول فيها الأمور التي يحبّها وتلك التي يكرهها، ويتحدّث عن سلوك الحكم العسكري وعن الشائعات التي تنتشر في المدينة، وعن التحوّلات التي تطرأ على البلاد.

بعد مضي مائة عام يتم العثور على اليوميات على رفوف المكتبة القومية الإسرائيليّة في مجموعة AP (المواد المصنّفة كـ”أملاك متروكة”) التي تشمل الكتب التي صودرت من مكتبات بيوت الفلسطينيّين بعد حرب العام 1948. يتعرف القراء من خلال هذه اليوميات على فترة دراماتيكيّة وتأسيسيّة في تاريخ البلاد، والمتمثلة في احتضار الإمبراطوريّة العثمانيّة، وأحداث الحرب العالميّة الأولى وإسقاطاتها، وبداية عصر اجتماعيّ وسياسيّ جديد.

صدرت هذه اليوميات باللّغات العربية والتركيّة والانجليزيّة، وترجمت هنا للمرّة الأولى للعبريّة من الأصل العربيّ، وكتب خاتمتها سليم تماري.

سليم تماري (من مواليد يافا، 1945) هو بروفيسور متقاعد من جامعة بير زيت حيث كان يدرّس موضوع علم الاجتماع وتتناول أبحاثه-فيما تتناول- ثقافة الحاضِرات في الشّرق الأوسط، وعلم اجتماعها السياسيّ، والتاريخ الاجتماعيّ للشّرق الأوسط بعامّة، وللفلسطينيين بخاصة.

ترجمة: عيدو كوهن.

لاقتناء الكتاب